alra7ma-akhawat.com

شركة PLUS500

إبدأ التداول الآن

Plus500 هو مزود رائد في سوق عقود الفروقات (CFD)، ويقدم شروط تداول لا مثيل لها على الأسهم، الفوركس، السلع، والمؤشرات،صناديق المؤشرات المتداولة,خيارات, إلى جانب أفضل تقنيات التداول.

تقدم شركة Plus500UK Ltd منصة تداول Plus500. وهي شركة مقرها المملكة المتحدة ومكاتبها في مدينة لندن. إن الشركة هي مفوضة ومدرجة من قبل هيئة السلوك المالي (FCA) لتقديم عقود الفروقات (CFD). إن الشركة هي مزود عقود فروقات سريعة الانتشار، وتوفر حالياً حافظة تتألف من أكثر من 2000 سند مالي. Plus500UK Ltd هي شركة تابعة لشركة Plus500 Ltd, وهي شركة مدرجة في AIM والتي تعد واحدة من أسواق الأسهم في بورصة لندن، ومقرها في حيفا.

برنامج Plus500 هو أحد أرقى البرامج لتداول عقود الفروقات على AppStore من أبل و برنامج Google Play وذلك لسهولة التعامل معه بالإضافة إلى جدارته لما يحتويه من ميزات عديدة متقدمة. ويشتمل التطبيق على عقود الفروقات في التداول على أدوات مالية رائجة.

The post شركة PLUS500 appeared first on forexarabicnetwork.com.

آسيا تتجه لأمريكا لشراء مزيد من النفط بعد تمديد تخفيضات أوبك

لم تهدر المصافي الآسيوية وقتا بعد قرار أوبك وروسيا تمديد تخفيضات الإنتاج حتى نهاية 2018 وطلبت مزيدا من النفط من الكاريبي وخليج المكسيك في خطوة ستقود لأن تفقد أوبك وروسيا حصة في السوق.

وتخفيضات الإنتاج التي تهدف لتقليص المعروض ودعم الأسعار مطبقة منذ يناير كانون الثاني وكان من المقرر أن ينتهي العمل بها في مارس آذار 2018 ولكن منظمة أوبك بالتعاون مع منتجين من خارجها من بينهم روسيا اتفقت يوم الخميس على تمديد التخفيضات حتى نهاية 2018.

ورغم ذلك تظل إمدادات الخام وفيرة. وحتى قبل الإعلان عن تمديد التخفيضات يوم الخميس بدأت المصافي في آسيا وهي أكبر منطقة مستهلكة في العالم، تستفسر عن شحنات نفط من خليج المكسيك ومنطقة الكاريبي بشكل عام لاسيما من الولايات المتحدة والمكسيك وفنزويلا وكولومبيا بحسب شركات شحن.

وقال سمسار متخصص في شحنات النفط لمسافات طويلة “كانت ثمة استفسارات من آسيا عن ناقلات نفط من خليج المكسيك والكاريبي. الآن بعد أن علمنا بان تخفيضات أوبك سوف تمدد فإن الاستفسارات سيتم تحويلها لطلبيات”. ورفض السمسار نشر اسمه لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام.

وكانت المشكلة الأكبر لأوبك وروسيا مع خفض الإنتاح إنها قادت لزيادة إنتاج الولايات المتحدة ونمو حصتها في السوق.

وأظهرت بيانات شحن على تومسون رويترز إيكون أن شحنات النفط من خليج المكسيك والكاريبي للعملاء في آسيا من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة ارتفعت من نصف مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني حين بدأ تطبيق تخفيضات أوبك إلى أكثر من 1.2 مليون برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني وديسمبر كانون الأول.

وجاءت أكبر زيادة للصادرات لآسيا من الولايات المتحدة حيث ارتفع الإنتاج بفضل النفط الصخري.

وتفيد بيانات حكومية أمريكية بأن الإنتاج الأمريكي سجل مستوى قياسيا عند 9.68 مليون الأسبوع الماضي.

ويقول مات ستانلي من فرايت انفستور سيرفسيز لتجارة الوقود في دبي “الفائز الحقيقي (من التخفيضات) المنتجون الأمريكيون”.

وتتوقع شركة رايستاد انرجي للاستشارات ان يقل إنتاج الولايات المتحدة إلى 9.9 مليون برميل يوميا هذا العام ليقترب من مستوى روسيا والسعودية أكبر منتجين على مستوى العالم.

The post آسيا تتجه لأمريكا لشراء مزيد من النفط بعد تمديد تخفيضات أوبك appeared first on forexarabicnetwork.com.

مجلس الشيوخ الأمريكي يقر تخفيضات ضريبية ضخمة في انتصار لترامب

وافق مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية بسيطة يوم السبت على تعديلات ضريبية بما يقرب الجمهوريين والرئيس دونالد ترامب خطوة لهدفهم المتمثل في خفض الضرائب على قطاع الأعمال والأغنياء فيما ينصب تأثير التغييرات على المواطن الأمريكي العادي.

وفي أكبر تغيير يطبق على قوانين الضرائب الأمريكية منذ الثمانينات يريد الجمهوريون إضافة 1.4 تريليون دولار على مدى عشر سنوات للدين القومي الذي يبلغ 20 تريليونا لتمويل تطبيق تعديلات يقولون إنها ستعزز الاقتصاد الذي يشهد نموا بالفعل.

وفي تصريحات للصحفيين لدى مغادرته البيت الأبيض متوجها إلى نيويورك بعد ساعات من التصويت الذي جرى قبل الفجر، أشاد ترامب بمجلس الشيوخ لتمريره “إصلاحا ضريبيا ضخما” وقال إن “الناس سيكونون سعداء جدا”.

أضاف أنه فور توصل كل من مجلس الشيوخ والنواب إلى نسخته التوافقية بشأن القانون، قد يخفض مشروع القانون الناتج عن هذا الضريبة على الشركات من 35 بالمئة “إلى 20 (بالمئة). من الممكن أن تكون 22 (بالمئة) عندما يخرج. من الممكن أيضا أن تكون 20 (بالمئة)”.

وتشهد أسواق الأسهم الأمريكية ارتفاعا منذ أشهر على أمل أن تؤدي التعديلات التي تريد واشنطن تطبيقها إلى تخفيضات ضريبية كبيرة للشركات.

وتوقع الزعماء الجمهوريون، أثناء احتفالهم بتمرير المشروع، أن تشجع التخفيضات الضريبية الشركات الأمريكية على ضخ المزيد من الاستثمارات ودفع النمو الاقتصادي.

وقال ميتش مكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ “لدينا فرصة الآن كي نجعل أمريكا أكثر قدرة على المنافسة ونحافظ على فرص العمل من الانتقال للخارج ونخفف العبء كثيرا عن كاهل الطبقة المتوسطة”.

وجاء إقرار مشروع القانون بتأييد 51 صوتا مقابل 49 صوتا معارضا. وشكا الديمقراطيون من صياغة تعديلات طرأت على مشروع القانون في اللحظات الأخيرة لكسب تأييد جمهوريين كانوا متشككين فيه، وقالوا إنه عرضة للتلاعب في المستقبل.

وقال تشاك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ “الجمهوريون تمكنوا من إجراء تعديلات على مشروع قانون سيء لجعله أسوأ… في جنح الظلام وبعجلة كبيرة تم إدخال سلسلة تغييرات في اللحظات الأخيرة من شأنها أن تضخ المزيد من المال في جيوب الأغنياء والشركات الكبرى”.

ولم يصوت أي ديمقراطي لصالح مشروع القانون، لكن الديمقراطيين لم يتمكنوا من عرقلة مشروع القانون لتمتع الجمهوريين بأغلبية 52 عضوا مقابل 48 عضوا ديمقراطيا في مجلس الشيوخ.

ومن المرجح أن تبدأ محادثات هذا الأسبوع بين مجلسي الشيوخ والنواب الذي أقر بالفعل نسخته الخاصة بمشروع قانون الضرائب للخروج بمشروع قانون توافقي.

ويريد ترامب أن يحدث هذا قبل نهاية العام بما يمكنه هو والجمهوريين من تسجيل أول إنجاز تشريعي كبير في عام 2017 رغم هيمنتهم على البيت الأبيض ومجلسي الشيوخ والنواب منذ توليه الرئاسة في يناير كانون الثاني.

وكان السناتور بوب كوركر، وهو واحد من الجمهوريين القلائل المتبقين الذين تعهدوا في وقت سابق بمعارضة أي مشروع قانون يزيد عجز الموازنة الاتحادية، الوحيد الذي لم يصوت لصالح مشروع القانون وقال “لم أتمكن من تجاهل مخاوفي المالية والتصويت لصالح القانون… الذي يمكن أن يزيد من أعباء الدين على الأجيال القادمة”.

ووفقا لمشروع القانون، ستخفض الضرائب على الشركات إلى 20 بالمئة بدلا من 35 بالمئة فيما ستعفى أرباح الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها وتجنيها من أنشطتها في الخارج من جزء كبير من الضرائب وهي تغييرات تسعى لها جماعات الضغط في قطاع الأعمال منذ سنوات.

ويرى ترامب والجمهوريون أن هذا الإصلاح الضريبي مهم لفرصهم في انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر تشرين الثاني 2018 عندما يتعين عليهم الدفاع عن أغلبيتهم في الكونجرس.

The post مجلس الشيوخ الأمريكي يقر تخفيضات ضريبية ضخمة في انتصار لترامب appeared first on forexarabicnetwork.com.

البيتكوين فى هدوء نسبي ، الاراء متضاربه وتوقعات الصعود و الهبوط مرتفعه للغايه

تستمر تداولات البيتكوين فى اليوم الثانى من شهر ديسمبر فى حالة هدوء نسبي كبير حيث انحصرت التداولات فى مساحة ضيقة للغاية مقارنة بالايام السابقة بين مستوى 10600 و أعلى سعر اليوم عند مستوى 11160 دولار .

تشهد عملة البيتكوين الكثير من الاقاويل خلال هذه الفترة التي تسبق إنطلاق التداول الأجل للبيتكوين فى بورصة شيكاغو للعقود الأجلة ، لكن هذه المرة التصريحات لا تصب فى اتجاه الصعود كالعاده .

حيث صرح محافظ بنك فرنسا ( Francois Villeroy de Galhau )

أن بيتكوين ليست عملة و لا حتى عملة رقمية ، واكد فيليروى فى تصريحاته فى مؤتمر بكين نحن فى حاجة الى “الوضوح” فى وضع بيتكوين ، وقال “نحن بحاجة إلى أن نكون واضحين بيتكوين هو بأي حال من الأحوال ليست عملة أو حتى عملة رقمية ، ونقل هذا التصريح عن بنك فرنسا في مختلف المنشورات ، كما أكد “إنها أصول مضاربة ،و إن قيمته وتقلبه الشديد ليس لهما أساس اقتصادي ، ولا يتحمل أحد المسؤلية”.

وكرر فيليروي أن البنك الفرنسي “يذكر المستثمرين الذين يستثمرون في بيتكوين بأنهم يفعلون ذلك تماما على مسؤوليتهم الخاصة”، مشيرا إلى تكرار التحذيرات الهبوطية الأكثر شيوعا لدى البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم خلال السنوات القليلة الماضية.

كذلك صرح وزير المالية الهندي ( Arun Jaitley ) أن حكومة الهند لم تعترف بعد باليتكوين باعتباره عملة قانونية في البلاد ، وذلك اعتبارا من أواخر نوفمبر 2017 ، وأشار إلى أن التوصيات المتعلقة بإضفاء الشرعية على بيتكوين والعملات الافتراضية الأخرى في جميع أنحاء الهند هي توصيات لاتزل تعمل عليها الحكومة.

وفى مقابلة مع صحيفة ( Economic Times ) قال جايتلى انه ابلغ بالفعل البرلمان الهندى بان البنك المركزى للبلاد وهو بنك الاحتياطى الهندى لم يصدر بعد اي تراخيص للعمل بالعملات الرقمية ضمن ولايته القضائية ، كما ادعى أن الحكومة لا تزال تقييم التوصيات لتنظيم العملات الافتراضية.

واضاف “اننا نعمل على وضع توصيات في هذا الشأن ، وان موقف الحكومة واضح ، ونحن لا نعترف بالبيتكوين و العملات الرقمية كعملة قانونية حتى الان”.

على الرغم من التصريحات الحكومية المخيبة للأمال فيما يخص مستقبل العملات الرقمية ، و توقعاتهم بإحتمال حدوث تقلبات سعرية هبوطية كبيره فى أسعار البيتكوين إلا ان المستثمرين و المنقبيين عن العملات الرقمية لا تزال لديهم شهية لخلق المزيد من الطلب على العملة الرقمية البيتكوين ، مدفوعين بإيجابية طرح البيتكوين فى بورصة العقود الأجلة الامريكية ، و بداية العمل بها خلال الايام القليلة القادمة ، كذلك توقعاتهم بأن المزيد من البنوك ستطور من أدائها لتقدم المزيد من الخدمات التى تخص العملات الرقمية لعملائها ، و لاتزال توقعاتهم مرتفعة حيث يعتقد البعض ان طريق البيتكوين اصبح مفتوحا لبلوغ مستوى 15000 دولار للوحدة الواحدة .

اما على الجانب الفني

ليس هناك جديدا يذكر فى حركة سعر البيتكوين كان يوما هادئا للتداول و كان محصورا فى حدود ضيقة للغاية مقارنة بنشاط التداول فى الايام السابقة ، لذلك سنبقي على نفس توجيهاتنا فى التحليل السابق .

” مازلنا نوجه بأهمية خط الاتجاه الصاعد قصير المدى ، و أهمية شكل السلوك السعرى حول هذا الخط ، كذلك كل تخطي لمستوى دعم من المستويات الموجوده على الرسم البياني يجعل هدف الهبوط هو مستوى الدعم التالى .

كذلك طالما الاسعار ظلت فى التداول أعلى خط الاتجاه الصاعد قصير المدى ، يعتبر الشراء على إشارات التشبع البيعي على مؤشرات التذبذب هى صفقات جيدة ، و نوجه بالشراء عليها . “

The post البيتكوين فى هدوء نسبي ، الاراء متضاربه وتوقعات الصعود و الهبوط مرتفعه للغايه appeared first on forexarabicnetwork.com.

أوبك وحلفاؤها يتجهون للاتفاق على تمديد تخفيضات النفط حتى نهاية 2018

تتجه منظمة أوبك والمنتجون خارجها على مايبدو للاتفاق يوم الخميس على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى نهاية 2018 للانتهاء من تصريف تخمة المعروض العالمي من الخام، بينما يشيرون إلى أنهم قد ينهون الاتفاق في وقت مبكر إذا شهدت السوق ارتفاعات محمومة في الأسعار.

وتضغط روسيا غير العضو في المنظمة، والتي قلصت الإنتاج بشدة هذا العام مع أوبك للمرة الأولى، من أجل تقديم رسالة واضحة بشأن كيفية خروج المنتجين من اتفاق التخفيضات كي لا تشهد السوق نقصا في المعروض في وقت قريب جدا.

وينتهي أجل الاتفاق الحالي لخفض الإنتاج في نهاية مارس آذار المقبل، إذ يقلص المنتجون بموجبه الإمدادات بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في مسعى لتعزيز أسعار النفط.

وقبل بدء اجتماع المنظمة التي تضم 14 دولة في حوالي الساعة 1100 بتوقيت جرينتش في فيينا، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إنه يفضل تمديد التخفيضات تسعة أشهر حتى نهاية عام 2018.

وأضاف أن من السابق لأوانه الحديث عن الخروج من التخفيضات لستة أشهر على الأقل، مشيرا إلى أن أوبك ستنظر خلال اجتماعها القادم في يونيو حزيران في مدى التقدم الذي تحقق.

وتابع “عندما نصل إلى (نقطة) خروج سنفعل ذلك بشكل تدريجي جدا… للتأكد من عدم إحداث صدمة في السوق”.

وقال وزراء نفط العراق وإيران وأنجولا أيضا إن من الممكن إجراء مراجعة للاتفاق الحالي خلال اجتماع أوبك في يونيو حزيران إذا صارت الفجوة ضيقة جدا بين العرض والطلب في السوق.

وصعد خام القياس العالمي مزيج برنت أكثر من 1.5 بالمئة اليوم الخميس متجاوزا 64 دولارا للبرميل.

وقال وزير الطاقة العراقي جبار اللعيبي “العوامل الأساسية التي قد تضمن إجراء مراجعة هي التغيرات في السوق والأسعار”.

وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إن 60 دولارا للبرميل سعر جيد.

وسيعقب اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اجتماع آخر يضم المنظمة والمنتجين المستقلين بقيادة روسيا في حوالي الساعة 1400 بتوقيت جرينتش.

* تقييد إنتاج نيجيريا وليبيا

ومع ارتفاع أسعار النفط فوق 60 دولارا للبرميل، عبرت روسيا عن تخوفها من أن التمديد قد يؤدي إلى زيادة إنتاج الخام في الولايات المتحدة غير المشاركة في الاتفاق.

ومن أجل ضبط ميزانيتها، تحتاج روسيا أن تكون أسعار النفط أقل بكثير مما تسعى إليه السعودية أكبر منتج في أوبك والتي تستعد لإدراج أسهم عملاق النفط أرامكو العام القادم ومن ثم ستستفيد من سعر النفط الأعلى.

وقال جاري روس المراقب المخضرم لأوبك ومؤسس بيرا للاستشارات “الأسعار ستلقى دعما في ديسمبر بسحب كبير من المخزونات العالمية. السوق قد تحدث مفاجأة بالارتفاع، ولا يستبعد وصولها إلى 70 دولارا لبرميل برنت إذا حدث تعطل غير متوقع في الإمدادات”.

وقال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق إن أوبك ستناقش وضع سقف لإنتاج نيجيريا عند 1.8 مليون برميل يوميا وليبيا عند مليون برميل يوميا بعد أن ظل البدان معفيين إلى الآن بسبب الاضطرابات وانخفاض الإنتاج عن المستويات الطبيعية.

وظلت تخفيضات الإنتاج قائمة منذ بداية 2017 وساعدت على تقليص فائض مخزونات النفط العالمية وإن كانت تلك المخزونات ما زالت، وفق أوبك، أعلى من متوسط خمس سنوات بمقدار 140 مليون برميل.

ولمحت روسيا إلى أنها تريد فهما أفضل لكيفية خروج المنتجين من اتفاق التخفيضات حيث تريد تقديم خطوط إرشادية لشركاتها الخاصة والعامة العاملة في قطاع الطاقة.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الأربعاء “من المهم… إعداد استراتيجية نتبعها من أبريل 2018”.

The post أوبك وحلفاؤها يتجهون للاتفاق على تمديد تخفيضات النفط حتى نهاية 2018 appeared first on forexarabicnetwork.com.

أسهم – الأسواق الأوروبية ترتفع بشكل طفيف وتترقب بيانات التضخم

تقدمت مؤشرات الأسهم الأوروبية الرئيسية في جلسة تداول اليوم الخميس، وذلك مع تجاهل المستثمرين للمخاوف حول كوريا الشمالية، وترقب بيانات التضخم لمنطقة اليورو، المقرر صدورها في وقت لاحق اليوم.

فبحلول الساعة 7:35 صباحاً بتوقيت غرينيتش، إرتفع مؤشر يوروستوكس 50 بنسبة 0.21%، أما في ألمانيا، فلقد إرتفع مؤشر داكس 30 بنسبة 0.08%، وفي فرنسا تتقدم مؤشر كاك 40 بنسبة 0.27%.

ولم تظهر الاسواق رد فعل يُذكر على تصريحات كوريا الشمالية، التي قالت يوم أمس الاربعاء انها اطلقت بنجاح نوع جديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، والذي إدعت انه قادر على الوصول الى البر الرئيسي الأمريكي.

وكانت اسهم البنوك من بين الأسهم التي حققت الإرتفاع خلال جلسة تداول اليوم، حيث تقدمت أسهم البنوك الفرنسية بي إن بي باريبا بنسبة 0.75%، وسوسيتيه جينيرال بنسبة 0.09%،، بينما إرتفعت أسهم البنوك الألمانية كوميرتس بانك بنسبة 1.02%، ودويتشه بانك بنسبة 0.65%.

كما قدمت البنوك في الدول الطرفية اداءاً طيباً، مع إرتفاع أسعار أسهم البنوك الإيطالية انتيسا سان باولو (بورصة ميلان:ISP) بنسبة 0.07%، وأونيكرديت (بورصة ميلان:CRDI) بنسبة 0.41%، أما في إسبانيا فإرتفعت أسعار أسهم بانكو سانتاندير (بورصة مدريد:SAN) بنسبة 0.39%، وأسهم بي بي في اي (بورصة مدريد:BBVA) بنسبة 0.15%.

وفي الوقت نفسه، تقدمت أسهم صانع السيارات الفرنسي بيجو بنسبة 2.11%، بعد أن قالت شركتها الأم (مجموعة بي إس أيه)، والتي كانت قد دفعت 1.3 بليون دولار لـ (جنرال موتورز) مقابل (أوبل)، أنها تريد إستعادة نصف أموالها التي دفعتها كثمن للشركة الألمانية. وجائت هذه المطالبة بعد الكشف عن مدى عمق مشاكل الإنبعاث الكربوني في سيارات (أوبل) والغرامات الأوروبية التي فرضت عليها بسبب ذلك.

وعلى الجانب السلبي تراجعت أسهم شركات الطاقة وذلك مع تركيز المستثمرين على إجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركائها.

ومن المقرر أن يلتقي وزراء النفط في الدول الأعضاء في (أوبك) ودول أخرى من كبار منتجي النفط في العالم، في العاصمة النمساوية (فيننا) صباح اليوم الخميس بالتوقيت المحلي، حتى يقرروا ما إذا كانت المجموعة ستقوم بتمديد إتفاق خفش الإنتاج الساري حالياً لما بعد موعد إنتهاءه الحالي، والمقرر في مارس 2018. ويتوقع معظم المحللين أن تتفق المجموعة على تمديد إتفاق خفض الانتاج لمدة تسعة أشهر أخرى، حتى نهاية عام 2018، إلا أن شروط التمديد ليست واضحة حتى الآن، حيث أرسلت روسيا إشارات متباينة حول ما إذا كانت ستدعم هذا القرار.

فلقد تراجعت جميع الشركات الرئيسية في القطاع وذلك مع إنخفاض كل من العملاق الفرنسي توتال بنسبة 0.15%، وإيني الإيطالية بنسبة 0.07%، وشتات أويل النرويجية بنسبة 0.90%.

وفي لندن تراجع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 0.40%، تحت ضغط أسهم مايكروفوكس التي تراجعت بنسبة 1.88%. وكان بنك (دويتشه) الإستثماري قد خفض تصنيفه للسهم في وقت سابق هذا الأسبوع من “شراء” إلى “إنتظار”.

كما ساهمت أسهم قطاع التعدين في الضغط على المؤشر، حيث تراجعت جميع الأسهم الرئيسية في القطاع، وذلك مع إنخفاض أسعار أسهم كل من جلينكور بنسبة 1.81%، وريو تنتو بنسبة 0.25%، وبي إتش بي بيليتون بنسبة 0.15%.

كما تراجعت الأسهم الرئيسية في قطاع المال والبنوك بنسب طفيفة في الغالب، وذلك مع إنخفاض أسعار أسهم كل من مجموعة إتش إس بي سي القابضة (بورصة لندن:HSBA) بنسبة 0.26%، وباركليز (بورصة لندن:BARC) بنسبة 0.16%، ورويال بانك اوف سكوتلاند (بورصة لندن:RBS) بنسبة 0.07%، ومجموعة لويدز المصرفية (بورصة لندن:LLOY) بنسبة 0.03%.

وكان سهم سكاي ضمن قائمة أسوا الأسهم أداءاً، وذلك مع تراجعه 2.77% بعد أن قالت تقارير صحفية أن (كومكاست) الأمريكية قد إنضمت إلى (فيرايزون) في محاولة للإستحواذ على (فوكس) التي تمتلك 39% من أسهم الشركة البريطانية.

وعلى الجانب الأخر من المحيط الأطلسي، أظهرت مؤشرات الأسهم الأمريكية الآجلة مكاسب مختلفة، وذلك مع ارتفاع مؤشر داو للعقود الآجلة بنسبة 0.23%، ومؤشر إس أن بي 500 للعقود الآجلة بنسبة 0.11%، أما مؤشر ناسداك 100 للعقود الآجلة فإرتفع بنسبة هامشية بلغت 0.04%.

The post أسهم – الأسواق الأوروبية ترتفع بشكل طفيف وتترقب بيانات التضخم appeared first on forexarabicnetwork.com.

لماذا صعد الباوند أمام الدولار أكثر من 100 نقطة في أقل من نصف ساعة؟

نظرة عامة:

صعد الباوند أمس أمام الدولار أكثر من 100 نقطة في أقل من نصف ساعة، فـ بعد بداية البداية الهابطة التي سيطرت على الزوج أمس و كسره مستويات الدعم 1.3300 مع بداية التداولات و هبوطه حتى وصل إلى مستويات 1.3220 صعد الزوج بقوة بعد الإعلان عن توصل إلى اتفاق بين بريطانيا و الإتحاد الأوروبي بخصوص فاتورة البريكست، و قد أشرت إلى هذا الأمر خلال التحليل الأسبوعي و أن أي تقدم سيتم إحرازه في مفاوضات البريكست سينعكس بتأثيره على الباوند و هو ما حدث بالفعل، و لكن مازال الأمر لم يعلن بشكل رسمي و إذا حدث ذلك سيكون من أهم إنجازات رئيسة الوزراء تيرايزا ماي، و لكن مجرد التوصل إلى إتفاق بخصوص فاتورة البريكست يعد أمراً جيداً للمفاوضات على الرغم من المشاكل السياسية بين بريطانيا و ايرلندا بخصوص الحدود و لكن كل هذا لم يمنع المستثمرون من التعلق بالأمل و قاموا بدفع الباوند إلى مستويات 1.3386 خلال تداولات أمس، و قد نجحت البنوك البريطانية في اختبارات التحمل التي أجريت أمس (الهدف من هذه الإختبارات التأكد من أن المصارف لديها السيولة الكافية للحماية من الصدمات).

و مع بداية التدالات اليوم 29 نوفمبر استمر الزوج في صعوده ليصل إلى أعلى مستويات له منذ شهر أكتوبر الماضي، لدينا بعض قليل خطاب كارني محافظ انجلترا و بعض البيانات الهامة التي ستصدر من أمريكا و التي قد تؤثر على التداولات.

توقعاتنا:

بعد هبوط الزوج وكسره مستويات الدعم 1.3300 ثم صعوده مرة أخرى و نجاحه في الإغلاق اليومي فوق هذا المستويات يجعلنا نتوقع مزيد من الصعود للزوج مستهدفاً مستويات 1.3600 على المدي البعيد، بالإضافة إلى أن المتوسطات المتحركة 50 و 10 و 20 مازالت تؤيد الإتجاه الصاعد للزوج.

مستويات المقاومة:

1.3430

1.3475

1.3510

مستويات الدعم:

1.3390

1.3350

1.3300

The post لماذا صعد الباوند أمام الدولار أكثر من 100 نقطة في أقل من نصف ساعة؟ appeared first on forexarabicnetwork.com.

الذهب يرتفع لكن المستثمرين يتجاهلون إلى حد كبير اختبار كوريا الشمالية

ارتفعت أسعار الذهب قليلا يوم الأربعاء مع تراجع الدولار في حين لم يكن لأحدث اختبار صاروخي تجريه كوريا الشمالية أثر يذكر على المعدن الأصفر الذي يعد ملاذا آمنا.

وقال نعيم أسلم كبير محللي السوق لدى ثينك ماركتس في لندن “أسعار الذهب لم تشهد أي صعود ورد الفعل التلقائي على الأخبار كان محدودا جدا.

“السبب وراء ذلك كان بالأساس أننا لم نر أي رد فعل قوي من الولايات المتحدة على الرغم من أن نظام كوريا الشمالية قال إنه أتم برنامجه النووي”.

وبحلول الساعة 0808 بتوقيت جرينتش ارتفع السعر الفوري للذهب 0.2 بالمئة إلى 1295.92 دولار للأوقية (الأونصة). وزادت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 2195.50 دولار.

ونزل مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.2 بالمئة.

وتراجع البلاديوم 0.3 بالمئة إلى 1024.74 دولار للأوقية في المعاملات الفورية لكنه ظل قريبا من ذروة يوم الثلاثاء البالغة 1028.70 دولار، وهو أعلى سعر منذ فبراير شباط 2001.

وتعافت الفضة قليلا من أدنى مستوى في أربعة أسابيع الذي سجلته في الجلسة السابقة وارتفعت 0.4 بالمئة إلى 16.89 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.3 بالمئة إلى 951.60 دولار للأوقية.

اضغط هنا لحصول على استشارة مجانية

The post الذهب يرتفع لكن المستثمرين يتجاهلون إلى حد كبير اختبار كوريا الشمالية appeared first on forexarabicnetwork.com.

البيتكوين “الفقاعة” قد تصل إلى 40,000 دولار بنهاية عام 2018!

من الصعب التغلب على الخوف عند مشاهدة الارتفاع الجنوني في أسعار بتكوين، والتي قفزت في فترة وجيزة من مستوى أقل من 1000 دولار في نهاية عام 2016 إلى أكثر من 10.267.90 دولار عند الساعة 9:00 مساء يوم أمس الثلاثاء.

وباختراق حاجز الـ 10,000 دولار تكون عملة بيتكون قد حققت مكاسب خيالية منذ مطلع العام الجاري وصلت إلى أكثر من 900%.

وتأتي هذه الزيادة على الرغم من عدم اليقين بشأن الوضع القانوني لـ “كريبتوكيرنسي” أو “العملة الرقمية “، وهويتها، بالإضافة إلى التشكيك في مثل هذا الثقل المالي، خاصة “جيمي ديمون” الرئيس التنفيذي لشركة “جيه بي مورغان”، وصف بيتكوين بأنها عملة “الاحتيال”.

في حين أن الارتفاع القياسي لعملة البيتكوين هذا العام كان سببها أحداث محددة، مثل إعلان “شيكاغو ميرتشانتيل” عن خطط لتقديم عقود بيتكوين الآجلة. لكن تجاوز البيتكوين مستوى 10.000 آلاف دولار، خلق شكوكا لدى المستثمرين من أن تكون “شيكاغو ميرتشانتيل”قد فوتت الفرصة.

هناك بعض الأمور تشير إلى تدفق اهتمام كبير بالعملة الرقمية وبالتالي جذب مستثمرين جدد. مما دفع أسعار بيتكوين خلال الشهر الحالي للإرتفاع بمعدلات قياسية. حيث ارتفع عدد المستخدمين فى اكبر بورصة بيتكوين فى الولايات المتحدة “كوينباس”بمقدار 300 الف على الأقل خلال الفترة من 22 نوفمبر الى 26 نوفمبر، ومنصة “سوينباس” لديها الآن حوالي 13.3 مليون مستخدم.

كما كان مسار بيتكوين التصاعدي يرافقه زيادة في العملات الرقمية البديلة أيضا مثل “البتكوين كاش” و “الإثريوم”.

فلماذا تشتري بيتكوين رغم التحذير من أنها فقاعة سعرية؟

هناك الكثير من الأسباب لتتخذ العملة الرقمية إتجاها صاعدا، حيث أشار المستثمرون إلى زيادة استخدام العملة الرقمية حسب البحث في محرك “جوجول”. إضافة إلى التفاؤل بشأن العقود الآجلة المقبلة للبيتكوين التي ستطرحها “شيكاغو ميرتشانتيل”، مما سيسمح لبعض المستخدمين بشراء وبيع العملة الرقمية. كما أشار مدير صندوق التحوط الملياردير “مايكل نوفوغراتز”،أن كل الأرقام تشير لحد الآن إلى أن العملة الرقمية يمكن أن تصل إلى 40,000دولار بحلول نهاية عام 2018.

 اضغط هنا لحصول على استشارة مجانية

The post البيتكوين “الفقاعة” قد تصل إلى 40,000 دولار بنهاية عام 2018! appeared first on forexarabicnetwork.com.

الدولار يواصل التعافي مدعوماً بالتفاؤل بشأن حزمة الإصلاح الضريبي

واصل الدولار التعافي خلال تداولات يوم أمس بعدما صوتت لجنة الميزانية في مجلس الشيوخ بالموافقة على مشروع قانون الإصلاح الضريبي المقدم من الجمهوريين بأغلبية 12 صوت مقابل 11 صوت.

ومن المتوقع أن يبدأ مجلس الشيوخ بكامل هيئته مناقشة المشروع في وقت لاحق من نهاية الأسبوع الجاري ومن المحتمل أن يمرر القرار بعدما كان قد أقره مجلس النواب في وقت سابق.

وعاد مؤشر الدولار إلى التحرك أعلى مستويات 93 نقطة مبتعداً عن أدنى مستوياته في نحو شهرين بعد جلسة مصادقة على ترشيح جيروم باول خلفاً لجانيت يلين في رئاسة الاحتياطي الفدرالي.

وفي أول تصريح له بعد جلسة المصادقة عليه من مجلس الشيوخ قال باول أنه متفاءل بشأن تعديل أسعار الفائدة خلال الاجتماع المقبل للاحتياطي وقدّم نفسه كامتداد لسياسيات رئيس الاحتياطي الحالي جانيت يلين وسلفها بن برنانكي مشيراً إلى ضرورة الرد بحزم على أي أزمة اقتصادية قادمة وضرورة استقلال قرار الاحتياطي عن القرار السياسي.

وكان الدولار قد تلقى دعماً في وقت سابق من ارتفاع ثقة المستهلكين نحو أعلى مستوياتها في 17 عاماً خلال الشهر الجاري وهو ما من شأنه أن يعزز الانفاق ويدعم النمو الاقتصادي.

وتحركت أسعار الذهب في نطاق ضيق خلال تداولات يوم أمس لتستقر قرب أعلى مستوياتها في نحو ستة أسابيع بعدما صادق مجلس الشيوخ على رئاسة جيروم باول للاحتياطي الفدرالي.

وتجاهل الذهب إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستاً جديداً تحدثت بعض التقارير أنه سقط في المدينة الصناعية باليابان في انتظار الرد الأمريكي على التجربة الجديدة.

وتترقب الأسواق اليوم شهادة رئيس الاحتياطي جانيت يلين أمام الكونغرس والتي من المحتمل أن تحمل إشارات حول تحرك الفدرالي خلال الشهر القادم وتوقعاتها نحو مستويات التضخم والنمو.

ونجح الإسترليني في تعويض كل خسائره وتسجيل مكاسب أمام الدولار خلال تداولات يوم أمس بعدما تحدثت بعض المصادر عن اتفاق بريطانيا والاتحاد الأوروبي على فاتورة الانفصال دون أن تحدد قيمتها.

وكان الإسترليني قد تراجع بشكل حاد في وقت سابق من تداولات يوم أمس في اعقاب تصريحات محافظ بنك إنجلترا مارك كارني حذر خلالها من الذعر الاقتصادي في حال خرجت بريطانيا بطريقة غير منتظمة من الاتحاد الأوروبي.

وتراجعت أسعار النفط قليلاً في نهاية تداولات يوم أمس مبددة المكاسب التي سجلتها في وقت سابق بعدما تحدثت مصادر عن اتفاق لجنة مشتركة من منظمة أوبك وكبار المنتجين من خارجها على تمديد اتفاق خفض الإنتاج لنحو تسعة أشهر إضافية.

وتناقش أوبك تمديد الاتفاق رسمياً خلال اجتماعها في فيينا يوم الخميس المقبل، ليتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 56.70 دولار.

اضغط هنا لحصول على استشارة مجانية

The post الدولار يواصل التعافي مدعوماً بالتفاؤل بشأن حزمة الإصلاح الضريبي appeared first on forexarabicnetwork.com.

Scroll To Top